porno.com
الرئيسية » أخبار » حوار خاص مع رئيسة المجلس الوطني للشباب خلال دوري الكيانات الشبابية الثاني

حوار خاص مع رئيسة المجلس الوطني للشباب خلال دوري الكيانات الشبابية الثاني

#الدولة_الآن

حوار: منة الله شاهين

رصدت جريدة الدولة الآن حوار خاص مع الدكتورة “دليلة مختار” رئيس مجلس أمناء مؤسسة المجلس الوطني للشباب، وعضو بنادي المرأة الأفريقية وعضو بمنظمة العفو الدولية ورئيس لجنة حقوق الإنسان العربية للتحكيم الإلكتروني، كما أنها حاصلة على “خمس” لغات مختلفة (عربي وفرنسي وإيطالي وإنجليزي وروسي)، وحاصلة على دكتوراة فخرية من الإتحاد الدولي للصحافة العربية، وذلك خلال دوري الكايانات الشبابية الثاني تحت شعار (مصر بخير)، بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة، تحت رعايه معالي الوزير الأستاذ الدكتور “أشرف صبحي”.

وعند بدأ الحوار وسؤال الدكتورة “دليلة مختار” عن تقديم التعاونيات من قبل وزارة الشباب والرياضة، أفادت أنه منذ أكثر من “10” سنوات يتم التعاون بينهما، وحوالي “80”% من منظمات المجلس ناشئة من الوزارة، سواء كانت هي الراعي الرسمي، أم مشاركة مع كيانات أخرى محلية و إقليمية، كما أن معالي الوزير يشارك بنفسه في المباراة النهائية، ويتم التعامل بكل تواضع مع اللعيبة والمشاركة الجادة في ذلك.

وضحت “دليلة” أن هذه الدورة الثانية، أما الأولى فكانت في عام “2022”، والفكرة نابعة من المجلس في البداية، وأشادت الوزارة بتقديمها، أما هذه الدورة فهي مقترحة من الوزارة بنفسها، وسيتم تثبيتها خلال الأعوام القادمة.

أجابت الدكتورة لا فرق بين الرجل والمرأة، وهذا ظهر بالأخص في عهد الرئيس “عبد الفتاح السيسي”، وأن التمييز يكون فقط من خلال الكفاءة، حتى أنها قديمًا لم تواجه أي صعوبة في ذلك الأمر، سواء بداخل مصر أم خارجها، وظهر ذلك في بعثتها لفرنسا، من خلال تعاملها وتواصلها مع الاخرين.

بيّنت “دليلة” أن أهم القيم التي يرتقي بها العاملين للنهوض بالمراكز العليا، هي المهارات الشخصية، أي التعامل والتواصل وتقبل الآخرين، بدون تمييز في شخصيتهم، أو ديانتهم أو جنسياتهم، وذلك من أهم الدورات التي يتم تقديمها من قبل المجلس، وتعليمها للمتدربين.

أظهرت الدكتورة “دليلة” أن المناصب زائلة لا تستمر، إلا بسمعة الشخص الطيبة في مكانه وعدم عدائاته مع الآخرين، وحب المساعدة وتقدير الأشخاص في جميع نشاطات الحياة، كما أن وظيفتها الأساسية هي كونها محكم دولي (قاضي دولي خاص)، فإنها تركز على مثل هذه الاشياء وتنصح السيدات بعدم التقليل من شأن المرأه بكتاباتهن المبرزة عن دور المرأة، لأنها الآن أصبحت وزيرة وسفيرة ومحافظ وطيار وضابط وجميع الأنشطة المختلفة، فأصبحت مكانتها مرتفعة في المجتمع.

ذكرت الدكتورة أن دور المرأة ليس منتشرًا بكثرة في المحافظات المهمشة، وكثيرًا من قرى الصعيد، لكن يتم معالجة الأمر بعمل برامج كثيرة داخل المجلس، وقد تم تحقيق إنجازات كبيرة لإنخراط الفتاة لنزول المدرسة أو الجامعة، مع العلم انه لن يتم تغيير الكون بنسبه “100”%، لكن هذا مجرد محاولتة بسيطة، ومن الجديد بالذكر أن الاسلام قد كفل للمرأة جميع حقوقها، ولم يظلمها قطعًا.

أشادت “دليلة” أنه عند عمل تركيز على المرأة، فإنه يتم لفت إنتباه الجنس الآخر، وهو الأمر الذي إتجهنا فيه لتنظيم ندوة تبع منظمة عربية في فاعلية، وسوف يتم عمل مؤتمر في تونس، تحت رعاية جامعة الدول العربية لمنظمة نسائية عربية، ولن يتم ذكر اسم المرأة فقط في العنوان، لأن هذا أهم أهدافنا لتقديم تنمية مستدامة.

أشارت الدكتورة “دليلة” أن فخرها الأول هو كونها أم، والأولوية الكاملة لأولادها ومنزلها، وأنه لاجدوى من تربية أجيال بالخارج، وترك البذرة الأساسية، بدون رعاية، وأن أهم تكريم لها هو حصولها على الأم المثالية من مدرسة أولادها، وفرحت بها أكثر من أي إنجاز اخر.

ألقت الدكتورة الضوء على أن كل ما وصلت اليه من مناصب ومكانة، فهو يرجع لتربية والدتها لها، لأنها عملت على تربيتها تربية جيدة، وتذكرها بأن تتدرب جيدًا على فعل أكثر من شيء في وقت واحد، وبالفعل كان هذا نهج حياتها، حيث كانت تحصل على شهادتي الماجستير والدكتوراة وقت زواجها، ولم تهمل في أي شيء من الاثنين.

اختتمت “دليلة” حوارها معنا، ونصحتنا للوصول إلى مكانة عليا يجب أن نحذف الضغينة والحقد والحسد والتآمر من أنفسنا، ولا نخجل من التعلم، وتنصح كل أم بأن عليها أن تربي ابن نشيط وليس كسول، وأن تأثير التليفونات من أكثر العداءات للأطفال، فيجب عليه فعل كثير من الأنشطة، والمساعدة في المنزل، وكل الأمل في الأجيال القادمة.

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مفتي الجمهورية: ليس من سلطة العلماء تكفير أحد ولا يكون ذلك إلَّا بالقضاء

#الدولة_الآنمتابعه تريزا حشمت قال فضيلة الأستاذ الدكتور “شوقي علام “مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور ...

youporn