أخر الأخبار
porno.com
الرئيسية » أخبار عالمية » (منها تعليق البصل ورمى الرمان) …تعرف على أغرب طقوس الإحتفال بالعام الجديد حول العالم

(منها تعليق البصل ورمى الرمان) …تعرف على أغرب طقوس الإحتفال بالعام الجديد حول العالم

#الدولة_الآن

          تقرير / ياسمين عبدالله

ساعات معدودة وتفصلنا عن قدوم عام جديد ، فبمجرد دق عقارب الساعة لتعلمنا انها الثانية عشرة صباحا ليوم جديد بعد إنهاء العد التنازلى ، ويستقبلة كافة الشعوب حول العام بطقوس مختلفة ، وقد يرجع هذا الاختلاف فى الطقوس إلى إختلاف الثقافات والمجتمعات والبيئات الجغرافية ،والتقاليد العرفية والدينية والمجتمعية وفقا لقوانين وديانة كل بلد ، وتلك هيا أبرز وأغرب طقوس الاحتفالات بعيد الميلاد المجيد حول العالم.

فى مصر يحتفل بعد سكان محافظة الإسكندرية
بكسر الأطباق ، حيث يقوم للسكان بكسر عدد من الأطباق أو أي شيء قابل للكسر، وذلك عن طريق القائها من شرفة المنزل مع تمام الساعه” 12″ بمنتصف ليلة رأس السنة ، ويشار ان تلك العادة تعبر عن اعتقاد المواطنين أنهم بتلك الفعلة يعبرون عن رغبتهم فى عدم إ ستمرار الأحداث الكئيبة معهم باقي العام، حيث ان أصل تلك الفكرة لك يكن مصريا وانما يونانى نقلها اليونانيون إلى أهل الإسكندرية عندما كانوا يعيشون معهم ، ولا زالت تلك العادة متواجدة إلى اليوم ،هذا الى جانب احتفال المواطنين بحضور مهرجانات للمطربين ، وإشعال الألعاب الناريه فى منتصف ليلة رأس السنة.

واما عن اغرب طقوس الإحتفال حول العالم فحدث ولا حرج ، فمنهم من يحتفلون بإلقاء الكراكيب من شرفات المنازل ، وترتيل الأناشيد الوطنية ، وارتداء ملابس ذات الألوان الوردية ، وكسر الاطباق لجلب الحظ السعيد ، وايضا حرق الدمى وتعليق البصل، ورمى العنب والرمان، وارتداء الابيض لطرد الأرواح الشريرة .. .إلخ.

ففى الأرجنتين يحتفل المواطنون بإرتداء ملابس وردية جديدة ووضع وقدم للأمام لأستقبال العام، واستخدام الألعاب النارية، وفى الدنمارك يقومون بتحطيم الأطباق لجلب الحظ السعيد، فهم يعتقدون أنه كلما زادت عدد الاطباق المحطمة زاد الحظ فى العام الجديد ، اما فى إستراليا يبدء الإحتفال برأس السنة بتبادل القبلات والطرق على الأوعية المعدنية فى شكل مسيرات بشرية منظمة .

ولعل الأغرب من بين تلك الطقوس قيام البرازيلين بإرتداء الزى الابيض لإبعاد الأرواح الشريرة، فيسود هناك اعتقاد
أن البداية المثالية للعام ان يقوم جموع الشعب البرازيلى بارتداء الزى الأبيض لتخويف وإبعاد الأرواح الشريرة بعيدًا عن العام الجديد، وهيا عادة شعبية ، فضلا عن قيام البعض بالقفز فوق سبع موجات لجلب حظ سعيد .

فى اليونان يعدون كعكة تعرف ببيل باى وهى كعكة تعد خصيصا لراس السنه بطعم اللوز ، وترتيل الاطفال الاناشيد ليأخذوا المال من الكبار ، الى جانب تدشين عروض الألعاب النارية وتبادل الهدايا ، وفى كولومبيا يعتقد البعض أن التجول حول الحى الذى يعيش فية بحقيبة فارغة يجلب عاما مليئًا بالسفر.

فى السياق ذاته يسود اعتقاد بتركيا وخاصة من يقطن بالأناضول أن أول من يجلب المال بأول أيام العام سيصبح غنيًا، كما يعتقدون أن أول من يجلب الماء للجميع، في صباح اليوم الأول من هذا العام الجديد، يصبح غنيًا، كما يقوم البعض بوضع الدقيق المطحون، على أبواب المنازل ، وذلك قبل رأس السنة بأربعة، أو خمسة أيام، حيث يظنون أن وفرة الطحين لديهم نذير الخير ، الى جانب قيام البعض برمى حبات الرومان من شرفات المنازل فى الشارع بعد منتصف الليل .

وفى الأكوادور يقومون بحرق دمى الماضي وهيا دمى يقوموا بصنعها على هيئة رجال ثم يقومون بحرقها ، لاستقبال العام، فى اعتقاد متهم أنهم يحرقون ما مضى من أحداث حزينة فى العام السابق ، وفى هولندا يقومون برمي الأرواح الشريرة بجرات النيران، حيث يعمل معظم المواطنين هناك على رمي أشجار الميلاد، بالنيران كطقس يعتقد أنه يطرد أرواح السنة الكئيبة الماضية، واستقبال أرواح السنة الجديدة.

وفى الصين يحتفلون عن طريق تنظيف المنازل وملئها بالزهور، وتوزيع النقود على الأطفال ، كما أنهم فى اليونان
يعلقون البصل على الابواب ، إذ أنهم يعتقدون أنه يعد رمزا للخصوبة، فيسود اعتقاد لديهم عند تعليق البصل
للدلالة على إعادة الميلاد والنمو. كما يوقظ الآباء أطفالهم عن طريق النقرعلى رؤوسهم بالبصل أو بوضع بصلة على رؤوسهم.

وفى جنوب افريقيا يحتفل البعض ، فى ليلة رأس السنة الجديدة، بإلقاء أثاث المنزل من النوافذ، تعبيرا عن التخلى عن الماضى السلبى والتطلع إلى مستقبل أكثر إشراقاً، وفى اسبانيا فيستقبلون العام الجديد يقوم للسكان برمى 12 حبة عنب ، كل حبة مع كل ثانيه فى اخر 12,ثانيه فى العام ، وترجع تلك العادة أنه فى عام 1909 ، كان هناك فائض كبير في محصول العنب، الأمر الذي دفع المزارعون إلى توزيع الفائض على السكان مجانًا، اعتقادا منهم ان ذلك يجلب لهم الحظ والسعادة ، وفى فرنسا يعدون الفطائر الشهية المحلاة بالشراب المحلي وتقديمها، مع صنع ضجة داخل ارجاء كل مدينه اعتقادا منهم ان ذلك يطرد الأرواح الشريرة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

روسيا: أوكرانيا لن تصبح عضوًا في حلف “الناتو”

#الدولة_الآن    كتبت / نورهان ابو المعالي أعلن “سيرجي ريابكوف”نائب وزير الخارجية الروسي ،عن عدم وجود ...

youporn