porno.com
الرئيسية » تحقيقات وحوارات » التنمر كارثة العصر

التنمر كارثة العصر

#الدولة_الآن

        تقرير:أحمد نبيه

توجد ظواهر متنوعة تجعل أبنائنا غير قادرون على الإعتماد الشخصى،ويجلعهم متدهرون من الجانب النفسى نظرا لما يتعرضون لهم من النوع الشديد من زمائلهم،ويكون منتشر لأقصى حد ممكن فهو يأثر فى جميع الجوانب الشخصية والنفسية وغيرها من أمور إجتماعية،وتصل إلى فقد أبنائنا،بسبب هذا النوع الناتج من الإهمال الأسرى وسوء التربية فيظهر لهم بما يعرف بظاهرة التنمر التى تسبب العديد من المشاكل لزمائلهم.

بينما ظاهرة التنمر إنتشرت بشكل كبير بين الأطفال،وفى مراحل مختلفة من الأعمار بين الشباب وغيرهم، لذلك تم تعريفه بأنه نوع من العنف الذى يمارسه طفل او مجموعة من الأطفال ضد شخص أخر عن طريق إزعاجه بطريقة متعمدة ومتكررة،قد يأخذ أشكالا متعددة مثل نشر الإشاعات أو التهديد.

كما أن التنمر له عدة أساليب مختلفة وأشكالا متعددة ويكون مثل التنمر المباشر، فهو يعتمد علي إلحاق الأذى بالأخرين بشكل مباشر، ويوجد نوع يسمي بالتنمر الغير مباشر يقوم به الطفل عن طريق السخرية والإهانات والتسلط وفرد القوة على الأخرين.

وفي سياق متصل، فالتنمر يعتبر من الأشكال اللفظية التى تستخدم ألفاظ بذيئة للغاية، بالأضافة الي أنه يستخدم فيه الشتائم والإهانات وله من التنمر الجسدى، الذى يقوم به بالتعدى على غيره بالضرب والإيذاء،وفى أخر الأشكال يوجد التنمر العاطفى يستخدمه فى التسخير والاهانات من مشاعر غيرهم ويتسبب فى العديد من المواقف المحرجة.

ومن جانبه أكد الدكتور “محمد شفيق” أستاذ في الطب النفسي بجامعة طنطا،أن التنمر يوجد له اشكالا فى غاية الخطورة،ويكون السبب والمتسبب به الأسرة المهملة وهو نوع من كارثة العصر،التى لا تهتم بأولادها أو سوء التربية لديهم،مؤكدا بأنها تجعلهم فخورون جدا بأنفسهم والا يرون أحد فى مستواهم الإجتماعى،لذالك أرى أن هذه الأسباب تتلخص فى الأتى عن الطريق الأهمال الشديد مما يعمل علي سوء حالتهم النفسية.

وأوضح “شفيق” عن بعض الطرق التى تعمل على إنتشار ظاهرة التنمر،وهو من أخطر المراحل الإهمال لديهم ووجود علاقة سيئة بين الأبوين،موضحا أن الشعور بالضعف والعجز فى حياتهم، يؤدي الي قيام الاطفال بأمور تشعره بالقوة والتحكم فى غيره من الاطفال الاخرين الذين يعانون من هذه الظاهرة السلبية التى إنتشرت فى السنوات الاخيرة بشكل كبير.

كما ذكر “محمد” عن بعض الطرق التى تقل من العادات السلبية بين الأطفال ،وتقضى على ظاهرة التنمر بشكل مباشر وسلوك جيد،وتكون الطرق مثل إتجاه الأطفال نحو الأمور الجيدة وتعلمهم أمورهم الدينية،مذكرا على العمل فى مساعدة الأخرين وليس التسلط عليهم وملئ أفكارهم بالأبداع والتفوق وحب الأستطلاع على الأشياء الجيدة،وتعليهم أساس الطرق الإيجابية ومنها حب الغير ومساعدته فى كل ما يكون بوسعنا أن نفعله.

وقام الدكتور”بهاء حموده” أستاذ القانون الدستورى،بشرح عقوبة القانون قديما وحديثا عن ظاهرة التنمر،تصل عقوبة ظاهرة التمنر قديما إلى حبس خمس سنوات مع دفع غرامة قد تصل”10 تلاف” جنية،وبعد ان وافق مجلس الوزراء على مشروع تجديد بعض الأحكام بقانون العقوبات،والتى عدل على أساسها عقوبة التنمر فكانت العقوبة لا تقل عن حبس حبس ودفع غرامة”20الف” جنية والا تزيد عن”مائة الف”جنية.

ومن الجدير بالذكر،أنه يجب علينا مراقبة سلوكيات الإفراد من قبل مؤسساتهم كالاسرة والمدرسة وأمور غيرها،حتى نساهم فى تفادى الظاهرة للجيل القادم،وهذا يقوم به كافة الأشخاص الذين يقومون بتربية أطفالهم على الطرق الصحيحة،حتى لا يتأثرون ويأثرون على المجتمع،وذالك بتغير ثقافات مجتمعنا الخلوق الذى يباشر أمورا مهمة لكى تقوم الدولة على أكمل وجه ،ورفع كفائتهم ونساعدهم على مستقبل مبشر بالمفاجات،وعلينا مساعدة أبنائنا وتعلمهم أمور جدية وجيدة والأهتمام بهم وإحساسهم دائما بالقوة وليس بالضعف والعجز.

لذلك أننا نقدم الحلول والنصائح لمجتمعنا حتى يباشر ويساعدنا فى القضاء على ظاهرة التنمر،وعلينا أن نساهم جميعنا في تغير ثقافة المجتمع،حيث يكون أساسها على إحترام الأخر وليس التسخير منه والإعتداء عليه،وإمتلاك مهارات الإتصال والتواصل الايجابى،والتركيز على لغة الحوار والتسامح والعدل والمساواة،لأنها ليست فقط بين طلابنا فى المدارس بل تكون موجودة فى الشوارع والأسرة والطلبة والأزواج توجد فى كافة المراحل وهذا مايجذبنا ونجلعنا نهتم بهذه الظاهرة للقضاء عليها.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مالاتعرفه عن حياة شبيه الرئيس الراحل “أنور السادات”

#الدولة_الآن  تقرير: الاء سميح تترد الأمثال الشعبية القديمة علي أسماعنا ، فلانكترث لها إلا بعدما ...

youporn