porno.com
الرئيسية » تحقيقات وحوارات » “السحر والشعوذة” آفة تأسر المرء في سرداب مظلم

“السحر والشعوذة” آفة تأسر المرء في سرداب مظلم

#الدولة_الآن

   تقرير: إيمان محسن

علي الرغم من أن الشرع حرم اللجوء إلي السحرة الا أنهم يتكاثرون يوماً بعد آخر رغم ارتفاع مستوي الوعي العلمي والثقافي ولازال هناك من يؤمن بقدراتهم حتي ولو خالفت التعاليم الدينية.
قديما كنا نسمع كثيرا عن أعمال السحر والشعوذة وقراءة الكف والتهكن إلا أنها لم تصل إلي مرحلة أن يطلق عليها ظاهرة بل كانت مستوي فرديا وإذا تعدت ذلك تصل إلي مستوي أشخاص لسبب ولاخر يقومون بمثل هذه الأعمال ، أما اليوم فقد أصبحت داء يستشري في فئات كبيرة من أفراد المجتمع علي اختلاف الأعمار
وقد أعدت هذه الظاهرة حدود البلاد فأخذ يقطع أصحابها الحدود والمسافات ويطلبون أصحاب التكهنات والأعمال السحرية الاحترافية وينفقون مقابل ذلك الأموال الطائلة وقد تجاوز هذا الداء الخطيرة كل الممنوعات والمحرمات حتي أصبح ظاهرة يجب مكافحتها بكل الطرق والوسائل وعدم التساهل مع الأفراد الذين يمارسونها ويتعاطونها دون خوف أو وازع ديني أو أخلاقي مبررين أعمالهم بخدمة الإنسان وطلب الشفاء له وحل مشاكله النفسية والدينية وكأن مايقومون به من أعمال هو الحل النهائي لكل معاناه الإنسان.
ومن خلال تتبع هذه الظاهرة خرجت بنتيجة جيدة لمعرفة الأسباب التي دعت هؤلاء الأفراد للوصول إليهم منها الوصول إلي حالة اليأس والقنوط من رحمة الله لغياب الوعي الديني وعدم مراقبة الله في كل تصرفاتنا وافعالنا واتباع هوى النفس ، الجهل ببعض قيم المجتمع والانغماس في ملذات الحياة التي قد تقودنا الي طريق مظلم ، وجود بعض الضغوط النفسية والتي تؤثر بدورها علي تصرفات الفرد داخل المجتمع ، تضارب مصالح الفرد مع قيم المجتمع وانانيتة في تفضيل مصلحتة الشخصية في نهاية الأمر.
والحل الأمثل للوقوف أمام هذه الظاهرة هو التثبت بالقيم الدينية ومراعاة الله في كل تصرفاتنا ، التوعية من قبل المصالح الحكومية والمساجد والكنائس بالتصدي للظواهر السلبية ، التوعية من قبل وسائل الإعلام ، الوصول للشباب عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت لتعريفهم بقيم المجتمع

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اسطورة رجل الثلوج.. ما بين الحقيقة والخيال

#الدولة_الآن تقرير: حنين صالح قد شاع لنا في بعض الدول الثلجية فكرة صنع رجل الجليد ...

youporn