porno.com
الرئيسية » تحقيقات وحوارات » اسطورة رجل الثلوج.. ما بين الحقيقة والخيال

اسطورة رجل الثلوج.. ما بين الحقيقة والخيال

#الدولة_الآن

تقرير: حنين صالح
قد شاع لنا في بعض الدول الثلجية فكرة صنع رجل الجليد ، لكن هل فكرنا من أين جاءت فكرة إنشائه؟
هل يمكن أن وراء هذا الكائن اللطيف اسطوره مرعبة ، لذا سنعرف من هو رجل الثلوج أو المعروف بى ( الياتى) بجانب أسامى أخرى.

الرجل الجليدى إلى الآن يعرف على أنه مخلوق خرافي يعيش في قمة جبال إفريست ، وبعض الجبال الأخرى من سلسلة جبال الهيمالايا ، ويحكى أن هيئته تشبه القرد العملاق كثيف الشعر و وجهه يشبه الإنسان مع ذراعين طولين وأرجل عملاقة ، كما أنه يمشى مثل الإنسان و عرف أنه يهبط من الجبال ليشن غارات على القرويين بحثاً عن طعام.

إلى الآن ليس هناك ما يثبت وجوده ، لكن بعض الرحلات الاستكشافية للغرب في “ثمانينات” القرن “التاسع عشر” ذكروا أنهم عثروا على آثار أقدام كبيرة جداً لى كائن مجهول ، والتقط الكشافة البريطاني ” إريك شيبتون” صورة لهذا الأثر عام “١٩٥١” وتوالت بعد هذا الحدث خلال هذه الفترة لى اكتشاف من هو هذا المخلوق، لكن لم يعثروا على دليل ، لذا ارجعوا الأمر إلى أنها ربما كانت آثار أقدام حيوان آخر ، أو أن الشمس عندما اذابت بعض الجليد تكون هذا الأثر.

بجانب أنه تم تسمية ب أسم (رجل الجليد المخيف) عام “١٩٢١” بسبب حملة البريطاني الكولونيل “تشارلز” ، حيث سجل أنه في خلال رحلته إلى جبال ( لاكبا) شمال شرق جبل ( إفريست) في التبت وعند ارتفاع “٢١٠٠٠” قدم وجدوا آثار أقدام لمخلوق يمشي على قدمين ، لكن من ذكروا أن الآثار ترجع إلى رجل الثلوج كانوا مرشدى الحملة من قبائل ( الشيربا) ، والمحليين يطلقون عليه اسم ( ميتوه كانغ مى) حيث ميتوه يشير إلى الرجل الدب ، أما كانغ مى إلى رجل الجليد بلغة أهل التبت.

كما يعرف ( الياتى) في الثقافة الشعبية الروسية بى ( شوشونا) ، ويذكر أنه يسكن ( سيبيريا) وأن له جسد مغطى بشعر داكن ويتراوح طوله من “٦:٧” أقدام ، وصفته الروايات لقبائل ( ياكوت و تونجوسكا) البدوية بأنه يأخذ شكل إنسان قوي البنية مغطى بالثلوج ، وهنالك كائنات أخرى ضخمة تتشابه في الوصف مع ( رجل الثلوج) في الثقافة الشعبية مثل ما يعرف بى ( البيج فوت) .

فسر العلماء أن مشاهدة هذه الآثار الغامضة ، إلى أنه خطأ في التعرف على الحيوانات البرية في جبال الهيمالايا مثل ( قرد اللانغور ، الدب الأزرق ، دب الهيمالايا الاحمر) ، كما أن بعض البعثات أتت بعينة من شعر مجهول لكن اتضح بعد تحليل الحمض النووي إلى تتطابقه مع الدب البني أو الدب الاسود الآسيوي ، بجانب ذكرت أن هذا الكائن يمكن أن يكون ( الدب الأزرق التبتى) نظراً لقدرته على المشى مثل الإنسان.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تشجيع العائلة يأتي اولاً.. كالوطن تماماً

#الدولة_الآن تقرير: حنين صالح لقد أصبحنا مقيدين بسلاسل المنتجات الأجنبية غير المحلية في جميع جوانب ...

youporn