porno.com
الرئيسية » تحقيقات وحوارات » من أبرز المؤثرين المصريين الشيخ “حسن البنا”

من أبرز المؤثرين المصريين الشيخ “حسن البنا”

#الدولة_الآن

تقرير: حنين صالح
الشيخ ” حسن احمد عبدالرحمن محمد البنا” هو داعية إسلامي سياسى مصرى ، بجانب تعليمه للغه العربيه ، و و تأسيسه جماعة ( الإخوان المسلمين) عام “١٩٢٨” ، وكان أول رئيس تحرير لى أول جريدة تصدرها الجماعة ، وله الفكر الأساسى الذي يؤثر على أفرادها حيث ألف العديد من الرسائل ، واعتبر ( مجدد الإسلام) ولقب بى ( الإمام الشهيد) .

ولد”البنا” في المحمودية من محافظة البحيرة ، ونشأ في أسرة ريفية متوسطة الحال تعمل بالزراعة في قرية ( شمشيره) قرب مدينة رشيد ، أما والده قد نشأ يدرس علوم الشريعة في مسجد ( ابراهيم باشا) بى الإسكندرية بعيداً عن الزراعة ، وأصبح والده من علماء الحديث وأهم أعماله ( ترتيب مسند الإمام أحمد) مع كتاب ( بدائع المنن في جمع وترتيب مسند الشافعي) ، فتطبع ” حسن البنا” بتعاليم والده ودرس العلوم الشرعية ، ولأن والده كان يدرك أهمية الاختلافات الفقهية ، جعل كل واحد من أبناءه يدرس مذهباً مختلفاً وكان من نصيب “حسن” المذهب الحنفي.

بجانب أنه أكمل حفظه للقرآن في المرحلة الإعدادية ، واشترك في بعض الجمعيات الدينية وانضم إلى (الطريقة الصوفية) التى تعرف بى ( الحصافية) وصار سكرتيراً لها في عمر “١٣”عاماً ، وبعد انتهائه من المرحلة الإعدادية ألتحق بى مدرسة المعلمين بى دمنهور في عمر “١٤” عاماً ، وفي عام “١٩٢٣” عندما وصل لى “١٦” عاماً التحق بكلية دار العلوم جامعه القاهره بعد حصوله على المركز الأول من مدرسة المعلمين على كل طلاب مصر .

عندما تخرج ” البنا” عام “١٩٢٧” جمع مكتبه ضخمه تضم آلاف الكتب في مجالات عديدة ، بالإضافة إلى إعداده “١٤” مجله دورية تصدر في مصر منهم ( المقتطف، الفتح ، المنار، …..الخ) ، كما تم تعينه مدرساً للغه العربيه في مدارس ابتدائية بالاسماعيليه والقاهرة لمدة تقارب “١٩” عاماً ، وعند استقالته في عام “١٩٤٦” نال الدرجه الخامسه في الكادر الوظيفي الحكومى ، بعدها عمل في جريدة الإخوان المسلمين لمدة قصيرة ، ثم أصدر مجلة (الشهاب) الشهرية عام “١٩٤٧” لكنها اغلقت مع انتهاء الجماعة.

كما برز دوره سياسياً في خوض العديد من الصراعات مع جمعية الإخوان المسلمين من عام “١٩٣٨:١٩٤٩” ضد ( حزب الوفد ، و حزب السعدى) ، فقد قاومت الأحزاب المصرية طريقة عمل”البنا” وزملائه وخالفوا توسعهم سياسياً ، لذا لم يفز هو وجماعته في أى انتخابات ، لكن بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية لم ينحصر داخل فئته وخاطب الشعب بحثهم على تعاليم الإسلام.

تم بروز دوره المهم في تأييده للقضية الفلسطينية ، بى قيامه بقيادة المظاهرات الشعبية التي خرجت من الأزهر وتجمعت في ميدان الأوبرا ، تأييداً لى فلسطين ورفض قرار التقسيم الذي أصدرته الأمم المتحدة عام “١٩٤٧” مع دعوته لى مقاطعة المنتجات اليهودية ورصد اسمائهم ، ونادى في الشعب بى عبارة ( أن كل قرش يدفع لتلك المجالات نضعه في جيب اليهود ليشتروا به سلاحاً يقتلون به إخواننا في فلسطين) ، مع جمعه للتبرعات للحركه الجهادية الفلسطينية ، فقد آمن بى القوة لى هزم اليهود لذا بعث “عشر آلاف” مجاهد لى دخول فلسطين ونسف قيادة اليهود.

أما بعد إعلان حل جماعة الإخوان المسلمين على يد ” النقرشى باشا” رئيس وزراء مصر في ذاك الوقت عام “١٩٤٨” ، صادروا أموال الجماعة و ممتلكاتها واعتقل أغلب أعضائها معادا “البنا” ، وقبض على شقيقه وسائقه وصادرت الحكومة سيارته ، و قد طالب “البنا” بى حارس مسلح يدفع راتبه وإن لم يستجيبوا عليهم بتحمل المسؤولية لأى عدوان ،فتم اغتيال رئيس الوزراء عن طريق النظام السرى لى الإخوان ، لذا دبر إلى إغتيال ” حسن البنا” في “١٢” فبراير عام “١٩٤٩” أمام مقر جمعية الشباب المسلمين في شارع رمسيس.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تشجيع العائلة يأتي اولاً.. كالوطن تماماً

#الدولة_الآن تقرير: حنين صالح لقد أصبحنا مقيدين بسلاسل المنتجات الأجنبية غير المحلية في جميع جوانب ...

youporn